ايقونة هاتف ايقونة منزل
تعزيز ثقافة النزاهة والشراكة في حماية المال العام جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة ينتج البرنامج التلفزيوني التوعوي "نزاهة" في نسخته الثالثة

تعتبر التوعية وبناء ثقافة الرقابة الذاتية من أبرز الأدوات التي يمكن أن تسهم في تحقيق المستوى الأعلى في كفاءة استخدام المال العام وإدارة الموارد، الأمر الذي يعزز الأداء المؤسسي ويحقق معدلات عالية من الرضى لدى المجتمع؛ فمن خلالها تتولد لدى الأفراد الدوافع الداخلية في تنفيذ الاختصاصات الوظيفية بأمانة وإتقان، كما يتجنبون بموجبها الممارسات غير النزيهة عند إنجاز المعاملات أو طلب وتقديم الخدمات، وغيرها من الأنشطة. وفي إطار الحرص الذي يوليه جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة لاستخدام كافة الوسائل وتبني كل الأدوات التي يمكن أن تحقق الاستخدام الأمثل للموارد المؤسسية، وبناءً على الأهمية التي تكتسيها التوعية في توجيه سلوكيات الأفراد نحو الممارسات القويمة، فقد عمل الجهاز على إنتاج البرنامج التوعوي التلفزيوني الإذاعي "نزاهة" في نسخته الثالثة. وحول هذا العمل صرح الدكتور حمير بن ناصر بن سعيد المحروقي مدير دائرة التوعية وتعزيز النزاهة بجهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة قائلاً يأتي هذا العمل تجسيداً لرؤية رئاسة الجهاز بأهمية دور الإعلام والتوعية في رفع الوعي بأهمية حماية المال العام وتعزيز النزاهة، وتنفيذاً للخطة الإعلامية والتوعوية للجهاز للعام 2019 والتي تهدف في مجملها إلى تحقيق وعي أمثل وسلوك مؤسسي ومجتمعي نزيه من خلال تقديم محتوى متنوع في إطارات دينية ووطنية وقيمية وقانونية، الأمر الذي يرفع معدلات النزاهة ويجسد مبدأ الشراكة بين جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة والجهات المشمولة برقابته بشكل خاص، ومؤسسات الدولة والمجتمع بشكل عام، ويكفل الاستفادة القصوى من الموارد لتحقيق أهداف التنمية الشاملة في السلطنة. وعن الهدف من إنتاج البرنامج للموسم الثالث أشار الدكتور المحروقي إلى أن البرامج التوعوية للجهاز تأتي في إطار حرصه على تبني أفضل الممارسات في تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد؛ حيث يتولى الجهاز منذ العام 2014 مهمة هيئة منع ومكافحة الفساد، إلى جانب متابعة تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، والتي أشارت في ديباجتها إلى خطورة الفساد وضرره على المجتمعات وتأثيره السلبي على التنمية البشرية، بالإضافة إلى إبراز الأهمية التي تكتسيها الجوانب التوعوية في تحقيق المشاركة المجتمعية الفاعلة، وأضاف بأن نسبة المشاهدة التي حظي بها البرنامج، فضلاً عن تداول مقاطع من الحلقات المختلفة في مواقع التواصل الاجتماعي يعكس النجاح الذي حققه البرنامج في الموسمين الأول والثاني، الأمر الذي دفع بالجهاز إلى مواصلة تقديم البرنامج بالمحتوى الديني بهدف تعزيز ثقافة النزاهة تجاه المال العام من خلال التوعية بالحكم الشرعي في المسائل ذات الصلة به، وذكر بعض القصص والمواقف، إلى جانب بيان أثر الكسب الحلال على الفرد، فضلاً عن تسليط الضوء على أثر الممارسات النزيهة في تعزيز الاداء المؤسسي. وحول طبيعة البرنامج وموعد بثه أفاد الدكتور حمير بأن البرنامج سيكون مسجل باستضافة سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة وأنه سيبث عبر تلفزيون سلطنة عمان والقنوات التلفزيونية والإذاعية المحلية خلال شهر رمضان المبارك لهذا العام، إلى جانب نشره عبر حساب الجهاز في موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب".  وفيما يتعلق بالموضوعات التي سيتناولها البرنامج أوضح الدكتور حمير المحروقي بأن كل حلقة تعالج موضوعاً منفصلاً وأن الموضوعات تقع في أربع فئات رئيسة، أولها الموضوعات ذات الصلة بالمال العام وحرمة التعدي عليه، ومن أمثلتها الكسب الحلال والرشوة، وثاني الفئات حول الواجبات تجاه الوظيفة العامة، ومن الأمثلة على موضوعاتها تبسيط الإجراءات والإتقان في العمل والأمانة، أما الفئة الثالثة فتتمثل في القيم العامة للنزاهة، ومن أمثلتها النزاهة بالقدوة والرقابة الذاتية، والفئة الأخيرة تتناول كفاءة استخدام الموارد، ومن الأمثلة على موضوعاتها التخطيط السليم والتنفيذ الأمين. وأضاف الدكتور المحروقي بأن الجهاز ومن منطلق حرصه على وصول رسالة البرنامج إلى كافة أفراد المجتمع وبما يحقق الشمولية في المحتوى الإعلامي؛ فقد تم تضمين الترجمة إلى اللغة الإنجليزية، فضلاً عن توفير لغة الإشارة لذوي الإعاقة السمعية وذلك بالنسبة للقنوات التلفزيونية. وعن الفئات التي يستهدفها البرنامج أكد الدكتور حمير المحروقي بأن حماية المال العام مسؤولية جماعية وهي مطلب ديني ووطني وإنساني، وعليه يمكن لكل فرد أن يسهم في تعزيز ثقافة النزاهة من خلال تبني الممارسات القويمة أثناء تأديته لاختصاصاته الوظيفية، أو عند طلب الحصول على الخدمات من المؤسسات المختلفة، ومن خلالها تتحقق العدالة وتكافؤ الفرص، الأمر الذي يسهم بتعزيز مسيرة التنمية وتحقيق أهدافها النبيلة التي أرسى دعائمها باني نهضة عمان مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه-.     وحول الأنشطة التي تم تنفيذها في الخطة الإعلامية والتوعوية للجهاز للعام الجاري أشار الدكتور حمير المحروقي بأن الجهاز قدّم محتوى متنوع في القوالب الإعلامية المختلفة؛ حيث شارك الجهاز في عدد من البرامج التلفزيونية والإذاعية، ومنها "الحقوق محفوظة" و "البث المباشر" و "المنتدى الاقتصادي"، بالإضافة إلى بث البرنامج الإذاعي الأسبوعي "الرقابة مسؤولية الجميع" عبر إذاعة سلطنة عمان، إلى جانب بث المقاطع التوعوية بتقنية "الإنفوجرافيك" عبر حسابات الجهاز في مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن نشر عبارات توعوية في الصحف المحلية الصادرة باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلى نشر عدد من التصاريح الصحفية ومنها دور الجهاز في الرقابة على قطاع التعليم والوحدات الخدمية، الذي قدم العديد من البيانات الإحصائية والأمثلة على القيمة المضافة الناتجة عن تقارير نتائج الفحص والدراسات التي أعدها الجهاز في هذه القطاعات، علاوةً على تقديم العديد من الندوات التوعوية في الجهات الخاضعة لرقابة الجهاز، إلى جانب التعاون مع مؤسسات الدولة لنشر المحتوى التوعوي، ومن ذلك التعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وغيرها من الأنشطة، وفي الختام أكد الدكتور حمير المحروقي بأن العمل جار على تنفيذ كافة أنشطة الخطة الإعلامية والتوعوية بما يحقق الأهداف المحددة لها.

جميع الحقوق محفوظة لجهاز الرقابة المالية و الإدارية للدولة © 2017