ايقونة هاتف ايقونة منزل
بمشاركة عربية واسعة.. اختتام فعاليات اللقاء التدريبي حول فحص نظم الرقابة الداخلية وفقاً لمعايير الإنتوساي

اختتم جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة اليوم اللقاء التدريبي حول موضوع فحص نظم الرقابة الداخلية والذي عقد خلال الفترة من 22 إلى 26 سبتمبر الجاري بفندق كراون بلازا مسقط ضمن إطار تنفيذ خطة التدريب والبحث العلمي للمجموعة العربية للأجهزة العليا للرقابة والمحاسبة لعام 2019م، حيث رعى حفل الختام سعادة ناصر بن حمود بن سالم الرواحي نائب رئيس الجهاز والذي عبر عن بالغ شكره وتقديره للمشاركين على حضورهم البرنامج والتفاعل الإيجابي خلال أيام انعقاده، راجياً ان يكون اللقاء قد أسهم في إثراء خبراتهم وتنمية مهاراتهم وإتاحة الفرصة لهم لتبادل الخبرات والمعارف المتعلقة بالجوانب الرقابية، متمنياً للجميع التوفيق والسداد في خدمة اوطانهم.    

    وقد استمد هذا اللقاء أهميته من خلال موضوعه والذي يعتبر من الموضوعات ذات الأهمية المتعلقة بتنفيذ أعمال الرقابة والتدقيق وتقييم أنظمة الرقابة الداخلية والتي تتمثل في الإجراءات التي يقوم بها المراجع قبل البدء بعملية المراجعة ضمن إطار تخطيط اعمال المراجعة، وبذلك تسعى الأجهزة الرقابية إلى تحقيق رقابة فاعلة وتطبيق مفهوم الرقابة بعد فحص أنظمة الرقابة الداخلية لتحديد الأنشطة وتقييم الضوابط الرقابية من خلال تلك الإجراءات.      

  وحول الحلقات التدريبية للقاء تقول بثينة بنت خميس الدغيشية أحد المدربين باللقاء: تكمن أهمية البرنامج في ربط المعايير بالواقع العملي، وعرض تجارب الأجهزة العليا للرقابة وبالتالي نقل المعارف والخبرات والتجارب للأعضاء والمدققين بين الأجهزة الرقابية للاستفادة من منهجياتهم المختلفة وإمكانية تطبيقها في الأجهزة النظيرة وتكييفها وفق اللوائح والقوانين المعمول بها في كل جهاز رقابي وديوان محاسبي.         وتضيف الدغيشية: تمت خلال أيام انعقاد اللقاء التركيز على محاور رئيسية تمثلت في التعريف بالمعايير الدولية ذات الصلة بتقييم الرقابة الداخلية، ومقومات ومكونات أنظمتها وأساليب وطرق تقييمها، إلى جانب تناول أثر تقييم أنظمة الرقابة الداخلية على المهام التي تنفذها الأجهزة الرقابية في الجهات الخاضعة للرقابة.       

وحول مدى الاستفادة من محاور اللقاء يقول العيد ضويفي أحد المشاركين من الجمهورية الجزائرية: إن طريقة معالجة موضوعات محاور اللقاء وطرحه من قبل مدربي جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة بسلطنة عمان وتمكنهم من تلكم الموضوعات اعطى دفعاً قوياً للاستيعاب، كما أن اختيار وتقسييم برنامج اللقاء ساهم بدرجة موازية في الإلمام به، بالإضافة إلى أن عرض تجارب وأوراق عمل المشاركين سمح لنا بتوسيع معارفنا وتحقيق ما كنا نطمح إليه وبالتالي إمكانية تطبيق كل ما اكتسبناه من معارف في المهام الرقابية المكلفين بها.         من جانبها تقول سناء عيسى الدرازي إحدى المشاركات من مملكة البحرين: قدم لنا البرنامج الإطار العام لفحص أنظمة الرقابة الداخلية بحسب معايير المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة ( الإنتوساي) مما يساعد على دفع كفاءة منتسبي الأجهزة الرقابية المشاركين في تنفيذ مهام الرقابة على أنظمة الرقابة الداخلية بالمؤسسات الحكومية بما يساعد على الحفاظ على المال العام ومكتسبات دولهم.    

   الجدير بالذكر أن اللقاء التدريبي حضي بمشاركة واسعة من الأجهزة النظيرة بالدول العربية فإلى جانب سلطنة عمان شاركت كل من: المملكة العربية السعودية، دولة الإمارات العربية المتحدة، دولة قطر، مملكة البحرين، جمهورية مصر العربية، الجمهورية اليمنية، المملكة الأردنية الهاشمية، الجمهورية العربية السورية، الجمهورية الجزائرية، جمهورية العراق، دولة فلسطين، الجمهورية الليبية، جمهورية السودان، بالإضافة إلى ممثل من المجموعة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الأربوساي).

جميع الحقوق محفوظة لجهاز الرقابة المالية و الإدارية للدولة © 2017