ايقونة هاتف ايقونة منزل
جهاز الرقابة يترأس أعمال الاجتماع السادس عشر لرؤساء دواوين المراقبة والمحاسبة بدول مجلس التعاون الخليجي

ترأس معالي الشيخ ناصر بن هلال بن ناصر المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة الاجتماع السادس عشر لأصحاب المعالي رؤساء دواوين المراقبة والمحاسبة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي عُقد يوم الخميس 17 أكتوبر الجاري بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مسقط، بحضور أصحاب المعالي رؤساء الدواوين بدول المجلس والوفود المرافقة لهم.  

وأفتتح معالي الشيخ رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة الاجتماع بالترحيب بالوفود المشاركة متمنياً لأعمال الاجتماع النجاح التوفيق، وأشاد في كلمته بالإنجازات التي تحققت في مسيرة العمل المشترك بين دواوين المراقبة والمحاسبة بدول المجلس في كافة المجالات ذات الصلة بالعمل الرقابي إلى جانب بناء القدرات والكفايات الوظيفية لمنتسبيها، منوهاً إلى أن هذه الإنجازات أسهمت في تحقيق مجموعة من الأهداف، ويأتي في مقدمتها تعزيز دور الأجهزة والدواوين في حماية المال العام وتعزيز كفاءة استخدام الموارد من خلال تنفيذ اختصاصاتها وتحقيق الأهداف الموكلة إليها بكفاءة عالية، الأمر الذي يسهم في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في ظل القيادة الحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية -حفظهم الله ورعاهم-. 

      كما أشار معالي الشيخ رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة إلى الجهود التي تبذلها أجهزة ودواوين المراقبة والمحاسبة بدول المجلس في الأنشطة والبرامج التي تقدمها المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة بالعمل الرقابي من خلال عضويتها في المجالس التنفيذية أو اللجان الفرعية، بالإضافة إلى استضافة وتنفيذ البرامج التدريبية المتخصصة، الأمر الذي يعزز من الفاعلية في مشاركة المجتمع الدولي في المجالات الرقابية، مؤكداً على أهمية الاستفادة والاسترشاد بما يصدر عن هذه المنظمات واللجان المنبثقة منها من معايير وتقارير.

وأعرب معاليه في ختام كلمته عن وافر الشكر والتقدير لكافة الجهود المبذولة على مستوى أصحاب المعالي رؤساء دواوين المراقبة والمحاسبة، إلى جانب أصحاب السعادة الوكلاء، بالإضافة إلى لجنة التدريب والتطوير، وفريق عمل قواعد الرقابة، مثمناً الدور الكبير الذي تقوم به الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية لإنجاح أعمال اللجنة، متطلعاً إلى استمرار التعاون وتبادل الخبرات بما يحقق الأهداف المنشودة بكفاءة عالية في مسيرة العمل الخليجي المشترك.

      تلى ذلك كلمة الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ألقاها سعادة السفير حمد بن راشد المري الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية، والتي تقدم خلالها بجزيل الشكر ووافر التقدير للسلطنة على استضافة الاجتماع، مشيراً إلى جهود جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة في حسن الإعداد والتنظيم لأعمال الاجتماع. وأضاف سعادته بأن الرقابة بكافة مجالاتها تسهم في توجيه الموارد نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأن دواوين المراقبة والمحاسبة بدول مجلس التعاون بدول الخليج العربية حرصت على تجسيد العمل المشترك من خلال تبادل الخبرات وبناء القدرات والكفايات الوظيفية لمنتسبيها عبر مجموعة متنوعة من الانشطة المهنية المتخصصة، الأمر الذي أسهم في فاعلية دورها في منظومة العمل الوطني، مؤكداً حرص الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية على الإدارة الفاعلة للأنشطة التنظيمية والفنية.

     وقد تضمن جدول أعمال الاجتماع استعراض ومناقشة جملةً من الموضوعات الرئيسية تمثلت في: تقرير متابعة القرارات الصادرة عن الاجتماع الخامس عشر لأصحاب المعالي رؤساء الدواوين والاجتماع العشرين لأصحاب السعادة الوكلاء، والإطارالعام لتنفيذ الندوات والمؤتمرات وإطار عمل معايير محددة لتنفيذ ورش عمل وبرامج للتعريف بقرارات العمل المشترك، إلى جانب استعراض خطة التدريب للعام 2020، وكذلك الرقابة الشاملة المشتركة.

      كما تم خلال الاجتماع بحث الجوانب المتعلقة بإبراز وتطوير الجانب الإعلامي للدواوين، بالإضافة إلى استعراض نتائج المسابقة الرابعة لمجلس التعاون للبحوث والدراسات في مجال الرقابة والمحاسبة، ومناقشة المقترح المتعلق بنشر التوعية والمعرفة بممارسة الرقابة على أهداف التنمية المستدامة، إلى جانب مناقشة المقترح المتعلق بإنشاء دليل عام مشترك للعمل الرقابي يتضمن الرقابة المالية ورقابة الالتزام ورقابة الأداء، فضلاً عن مقترح تحديث ومراجعة أدلة الرقابة المشتركة التي تم إصدارها سابقاً.

جميع الحقوق محفوظة لجهاز الرقابة المالية و الإدارية للدولة © 2017